حواديت

حدوته علي والصفارة العجيبة

ان يا ما كان كان هناك صبي اسمه علي ، ركب دراجته وخرج يتنزه ساعة الغروب في الضاحية ،

جلس علي تحت الشجرة الكبيرة بالقرب من شيخ كبير كان ينفخ في صفارته ، طرب علي وأعجب بالصفارة الجميلة وصوتها العذب ،

وأعطى الشيخ نقودا كانت معه ، شكرة الشيخ العجوز .

اخرج الشيخ من جرابة صفارة جميلة أخرى ، وأعطاها الى علي ، وطلب منه ألا يعطيها لأي مخلوق ، ولا يصفر بها الا بعد أن يذاكر دروسه كلها ،

فوعده علي بذلك ، وكان كل يوم يجلس علي بجوار سور الحديقة في منزله وينفخ في الصفارة ،

فيخرج صوت هادىء جميل ما إن تسمعه الطيور حتى تسرع إلى الحديقة ، فتغرد البلابل وتسقسق العصافير الصغيرة ، ويهدل الحمام .

وكان يسكن في البيت المجاور لعلي ولد شقي اسمه ياسر،

سمع ياسر صوت الصفارة وتغريد الطيور ، فطلب من علي ان يسلفه الصفارة ،

ولكن علي اعتذر له وقال انه وعد الشيخ الا يعطيها اي احد ،لم يقتنع ياسر بالوعد وما قاله علي ،

وفي احد الايام ترك علي الصفارة على مقعده بجوار سزر الحديقة في منزله . فتسلل ياسر واخذها ، وعاد الى منزله

وفي عصر اليوم التالي ، عندما عاد ياسر من المدرسة ، امسك الصفارة ووقف امام منزله وراح ينفخ فيها ،

اقرأى ايضا :   حدوته الحمامة والكلب

خرج من السفارة صوت عال مزعج جدا ، سمعته الكلاب الضاله فاضطربت وهاجت واندفعت نحو ياسر من كل ناحية ،

كانت تنبح في وجهه وتهجم عليه ارتعب ياسر فجرى وهو يصرخ نحو منزل علي ، والصفارة في يديه ،

سمع علي نباح الكلاب وصراخ ياسر فخرج مسرعا فرأى ياسر يجري والكلاب تجري ورائه وتنبح .

وصل ياسر الي بيت علي وهو يلهث من الخوف ورمى الصفارة من يده فالتقطها عي من تحت اقدام الكلاب الهائجة،

   نفخ فيها فخرج صوت جميل جدا ، فهدئت الكلاب عندما سمعته ، واعترف ياسر لعلي بسرقة صفارته ، وطلب منه ان يسامحة ،

وسامحة وفي كل يوم عند الغروب كان علي يجلس  بجوار سور الحديقة بعد ان ينتهي  من استذكار دروسه ينفخ في الصفارة العجيبة ،

فيطرب بصفيرها الجميل وينغم بتغريد الطيور .

المصدر : كتاب قصص مسلية للأطفال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/z1b/projects/7wadeet/wp-includes/functions.php on line 4757