الطفلتربية الأطفال

متي تتكون شخصيه الطفل

شخصية الطفل

ننسب سمات شخصية معينة إلى الأطفال قد نقول “إنه طفل سعيد”  أو “إنها هادئة”، أو نقول إن الطفل “عنيد”. ولكن في حين أن هذه الخصائص قد تكون بسبب الأخطاء والإيجابيات في عملية التربية، إلا أن شخصية طفلك لا تبدأ في التبلور إلا في وقت لاحق من التربية هناك، أسباب وجيهة تدفع الآباء إلى معرفة ما ستكون عليه شخصية أطفالهم.

قد تؤثر تربية الأبناء في تكوين شخصية الطفل الانطوائي، بالإضافة إلى غياب المهارات والتقنيات المختلفة عن الأبوة والأمومة المنفتحة، والأطفال ذوو السمات الشخصية المختلفة سيستجيبون بشكل أفضل للدوافع المختلفة واستراتيجيات الانضباط، من الجدير بالذكر أن السمات الشخصية تبدأ في الظهور في مرحلة الابتدائية.

تقلبات المزاج مثل العصبية أو البكاء لا تعتبر دليلًا على أن شخصية طفلك هناك عنيدة أو كثيرة البكاء، هناك تلميحات عن شخصية الطفل منذ وقت مبكر جدًا في الحياة، على سبيل المثال يتوق بعض الأطفال إلى الروتين، بينما يفضل البعض الآخر مزيدًا من المرونة، يسمي علماء النفس هذه القرائن المبكرة بـ “المزاج” أو المزاج الفطري.

يتمتع الأطفال بطبيعة الحال بمزاج معين لختلف باختلاف العوامل المحيطة، لكن المزاج ليس “شخصيتهم”، بل الشخصية هي مجموع الاستجابات العاطفية والمواقفية والسلوكية للفردـ لا يظهر بالمعنى الحقيقي إلا مع اقتراب المراهقة، وفقًا لعالم النفس دان ماك آدامز  يمكن تمييز شخصية الفرد من خلال مراقبة سمات شخصيته المحددة على مدار سنوات.

مراحل تكون شخصية الطفل

يمكنك معرفة إلى سلوك الأطفال كرد فعل تجاه المواقف المختلفة من حولهم بدءًا من سن 11 و 12 عامًا  والسمات الشخصية الخمس الكبرى مثل العصبية والتوافق والانفتاح، تم وصفها بطرق مختلفة من قبل باحثين في علم النفس لتحديد سمات الشخصية لدى الأطفال.

ربما تتركز إحدى أبرز نظريات الشخصية على خمس سمات شخصية رئيسية،منهم الضمير مثل الطفل الذي يفضل إلى أن يكون في الموعد المحدد أو مبكرًا للمواعيد، وهو إشارة أيضًا إلى أن الطفل سوف يكون مسؤول.

اقرأى ايضا :   وجبات سريعة للرضع توفر وقتك

التوافق يُطلق عليه أيضًا اسم مؤيد للمجتمع حيث يتمتع الشخص المقبول عمومًا بتفاعلات اجتماعية إيجابية، ويعمل على مساعدة الآخرين، ويتعاون جيدًا في المواقف الإجماعية المختلفة، فهذا قد يشير إلى أن الطفل سوف يكون إجتماعي.

الانفتاح على التجربة الشخص الذي يتمتع بدرجة عالية من الانفتاح على التجربة يكون مبدعًا ومرنًا وفضوليًا على عكس الأطفال الذين يرون أن كل ما هو جديد مُخيف، فمن يحب الاكتشاف دائمًا يكون شخص يستمتع بتحفيز عقله وحواسه، مثل مشاهدة الفن والاستماع إلى الموسيقى الجديدة وتذوق المأكولات الغريبة وقراءة الأدب والشعر.

العصبية من التعبيرات المزاجية التي تصيب الطفل ولكن عادًة ما تكون مجرد مزاج متقلب وفي بعض الأحيان قد تكون دليل على شخصية الطفل، لمعرفة ما إذا كان شخصية سوف نجد أن الشخص يميل إلى تجربة حالات عاطفية سلبية، مثل القلق والغضب والشعور بالذنب والاكتئاب.

الأشخاص الذين يعانون من مستويات عالية من العصابية هم أكثر عرضة من المتوسط ​​للاستجابة بشكل سيئ للتوتر وتفسير المواقف على أنها مهددة أو صعبة بشكل ميؤوس منه،

وقت تكون شخصية الطفل

تتبلور هذه الصفات الخمس أولاً في الأطفال خلال سنوات المراهقة، وما ينتج عن ذلك من مزيج من السمات يشكل في النهاية شخصية طفلك، على وجه الخصوص يبدأ الباحثون في العثور على اختلافات من طفل إلى آخر في كل من هذه السمات المسماة بالسمات الخمس الكبرى خلال سنوات المراهقة.

كما يجدون اتجاهات عامة في مستويات السمات الخمس الكبرى التي تحدث لجميع المراهقات. على سبيل المثال، يميل الضمير إلى الارتفاع خلال سنوات المراهقة، كما يشير الجمع بين الفروق الفردية التي يمكن ملاحظتها بسهولة إلى جانب الاتجاهات العامة العامة إلى أن السمات – ومن ثم “شخصية الطفل” – تظهر حقًا خلال فترة ما قبل المراهقة.

اقرأى ايضا :   كيفيه تعليم الطفل تقدير النفس و الوثوق بنفسه

مجرد ظهور الشخصية فإنها لا تتغير كثيرًا مع الوقت، حيث وجدت دراسة أجريت عام 2010 أن السمات الشخصية التي لاحظها معلمي المدارس الابتدائية لأول مرة يمكن أن تتنبأ بسلوكهم حتى بعد مرحلة البلوغ، وتعتبر مرحلة المراهقة المبكرة هي أيضًا من المراحل الهامة التي تعمل على تكوين الشخصية.

أشارت الكثير من الدارسات أن الشخصية الحقيقة لطفل تتكون في السنوات الخمس الأولى من حياته، ولكنها لا تكون ثابتة بشكل كبير، لكن يجب التأكد من توفير البيئة المحيطة الإيجابية التي تُمكن الطفل من تكوين شخصية هادئة بعيدة عن الاضطرابات النفسية.

تعتبر الاهتمام بشخصية الطفل من أهم الأمور التي يجب أن تقوم بها الأم، من الممكن أن تسبب شخصية الطفل الغير سوية الكثير من المشاكل في المستقبل لذلك لا غنى عن الاهتمام بها، يجب القراءة الكثيرة حول ذلك الموضوع وإثقال الثقافة العامة لدى الآباء عن مراحل و وقت تكوين الشخصية لدى الطفل.

كيفية تنمية شخصية الطفل

أطفال اليوم بالطبع هما الذين سوف يبنو المستقبل لذلك يجب الحرص على تكوين شخصية سوية وسليمة لهم، للحفاظ على المجتمع وتوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها لتحقيق تلك الرغبة

  • يجب أولًا معرفة أن كل طفل يختلف عن الآخر لذلك قد تنجح معظم النصائح مع طفل بينما لا تتناسب ذات النصائح مع طفل آخر، لذلك لا تشعري بشعور سيء إذا لم تتوافق تلك النصائح مع شخصية طفلك.
  • من أهم النصائح التي يجب اتباعها هي كثرة التحدث مع الطفل، هذا يجعل الطفل كثير المعرفة بالإضافة إلى جعله أكثر جرأة ودائم التعبير عن مشاعره.
  • لا يجب معاقبة الطفل عن الأخطاء الطبيعية التي يقوم بها مثل تخريب جهاز ما أو إسقاط الطعام على الأرض، فتلك الأخطاء هي أخطاء طبيعية لا يجب التوبيخ المبالغ فيه عليها.
  • يجب ترك الطفل يمارس الهوايات التي يشعر بالفضول تجاهها، كما يجب أن نجعل الطفل يجرب الألعاب الرياضية المختلفة حتى يتمكن من معرفة ما هي اللعبة التي يفضلها.
  • الكثير من الأمهات تجعل الالكترونيات سبيل جيد للإلهاء للأطفال، خاصًة إذا كانت الأم مشغولة لكن تلك الطريقة سوف تجعل منطوي وقليل التحدث، لذلك يُفضل شغل الأطفال بأمور أخرى.
  • عادًة ما يكون للطفل تقلبات مزاجية يجب على الآباء أحتوائها ومعرفة ما هي الأسباب النفسية لمثل تلك التقلبات مثل البكاء الشديد بدون مبرر أو العصبية المفرطة.
  • يجب ترك الطفل يتصرف على طبيعته، هناك الكثير من الأمور التي يريد الطفل أن يقوم بها لكن بالطبع لا يجب تركه يقوم بالأفعال الخطيرة، لكن يجب ترك مساحة حرية له حتى يتعلم أكثر.
  • تشجيع الأطفال على السلوكيات الإيجابية وحثه على ترك الإفعال السلبية بدون توبيخ مبالغ فيه من أكثر الأمور التي تزيد من الثقة الموجودة بداخلهم.
  • لا يجب مقارنة الطفل الأطفال الآخرين لأن هذا الأمر سوف يترك نتيجة عسكية، بالإضافة إلى فقدان الثقة بالنفس حتى في مراحل متقدمة من حياته.
  • استخدام أسلوب العقاب البسيط الذي يتناسب مع الخطأ بالإضافة إلى توجيه الطفل إلى السلوكيات الصحيحة، على سبيل المثال إذا قام طفل بخطأ ما وسكب الماء على الأرض يجب تعليمة كيف يقوم بتنظيفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/z1b/projects/7wadeet/wp-includes/functions.php on line 4757